القائمة الرئيسية

الصفحات

حقيقة وفاة السر قدور في القاهرة.. شاعر سوداني متعدد المواهب

حقيقة وفاة السر قدور في القاهرة.. شاعر سوداني متعدد المواهب

 يتربع اسم الشاعر السوداني السير قدور على رأس محرك بحث جوجل منذ يوم أمس بعد أن تداول على موقعه على الإنترنت تفاصيل عن وفاته في القاهرة عن عمر يناهز 88 عامًا ، وكذبت التقارير المضادة بشأن الخبر باعتبارها شائعة. ما هو حقيقة وفاة الشاعر السير القدور؟


حقيقة وفاة الشاعر السر قدور:

نفى الكاتب السوداني أمير تاج السر ، في تصريح لـ "الوطن" ، نبأ وفاة الشاعر السير قدور ، مشيراً إلى منشورات إعلامية سودانية عن نفي وإنكار للشاعر السير قدور ومن بينها ابنته ثريا. قالت ، وما قالته ابنة الشاعر قدور السير: "توكل أبي على الله جيد جدا ، كل شيء في هذا الأمر هو التهاب القولون العصبي متلازمة بسبب غضبه الشديد على والدته ، ولكن الحمد الله ، إنه بخير ، الأم هي. التحسن والسفراء والقناصل والمستشارون الطبيون وبعض أصدقاء الأب كانوا معنا منذ بداية تعب الأم .. نتمنى ألا تصدقوا هذه الشائعات.

أهم المعلومات عن قدور السر:

ولسر قدور شاعر غنائي وممثل مسرحي وصحافي بارع من مواليد السودان عام 1934.

في أوائل السبعينيات ، غادر السير قدور إلى مصر مع زوجته وبناته المولودة في مصر ، ثريا وزينب ونبيلة وأمل.

عاش الصير قدور في مجتمع الزمالك بالقاهرة لمدة 26 عامًا متتالية قبل أن يعود إلى السودان في عام 2000.

ومنذ ذلك الحين ، زار الخرطوم والقاهرة مرارًا وتكرارًا.

بدأ السير قدور حياته المهنية في وقت مبكر في إذاعة السودان وعمل مع مجموعة من الممثلين المسرحيين.

وقد كتب السير قدور العديد من الأعمال المسرحية منها مسرحيات "المسمار" و "آخر ضحك" و "شهر العسل الرابع" و "شاركبكه حلها".

كما كتب السير قدور العديد من القصائد الغنائية ، منها قصائد "أرض الخير" و "اجلس البنات" و "شوقي إليك" و "أحبك" و "نلتقي مرة" وغيرها الكثير.

أصدر 4 كتب توثق فن الغناء السوداني وفن المطربين السودانيين منها: 50 عاما من الفن السوداني 1908-1958 ، وأخرى بعنوان الحقائب والشعراء والفنانين ، وكتاب ثالث آها ماد مصطفى "فنانو العصر". و "الكاشف أبو الفن".
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات