القائمة الرئيسية

الصفحات

ميرنا وليد: أصبت بصدمة نفسية شديدة بعد وفاة والدي

 

ميرنا وليد: أصبت بصدمة نفسية شديدة بعد وفاة والدي

تصدرت الفنانة ميرنا وليد، محركات البحث وكذلك مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الماضية، بعد حديثها عن غيابها الفني وقصة ارتباطها بزوجها.


وفي حوارٍ تليفزيوني سابق على قناة «سي بي سي»، أرجعت ميرنا وليد أسباب قلة ظهورها وتراجع عدد أعمالها الفنية لاختيار أعمالها بدقة، إذ تفخر وتعتز بكل أدوارها ولا تشعر بحرج تجاه أي مشهد قامت بأدائه.


ميرنا وليد تكشف العمل الأقرب لقبلها 

وقالت ميرنا وليد، إنَّ فيلم «الراعي والنساء» هو العمل الأقرب لقلبها وتتمنى أن تعيشه مرة ثانية، في حين أن سعاد حسنى طلبت تغييرها في أول مقابلة بينهم، وذلك لعدم قدرتها على أداء الدور الذى يتطلب في أحد المشاهد قيامها بـ«شتيمة» السندريلا، قائلة: «أنا كنت مهووسة بها، وصُدمت عند مقابلتها لأول مرة، إذ كنت أبلغ من العمر 14 عامًا فقط وقتها».


وأشارت ميرنا وليد، إلى إشادة سعاد حسني بها بعد انتهاء التصوير، إذ قالت لها السندريلا آنذاك: «انتي بتفكريني بنفسي».


صدمة ميرنا وليد بسبب وفاة والدها

توفي والد ميرنا وليد وهي بعمر 4 سنوات، وذلك برصاصة طائشة في الحرب، فأرسلتها والدتها لمدرسة داخلية برأس الجبل لحمايتها بعيدًا عن الحرب، وقضت بالمدرسة الداخلية 11 سنة الذى كان بمثابة سجنًا لها.


ذكرت ميرنا أنَّه عند إلقاء نظرة الوداع على والدها بعد إصابته برصاصة في القلب، لم تعرفه وقتها، وسألت «مين ده؟»، ولم تستوعب أنَّه والدها وظلت تلعب وتمارس حياتها وكانت رافضة ما حدث تمامًا وهو الأمر الذي أثر فيها حتى الآن، إذ أصيبت بصدمة نفسية شديدة بعد موته.


انتقال ميرنا وليد إلى مصر 

انتقلت ميرنا وليد إلى مصر بعد الحرب الأهلية في لبنان بالصدفة، فقد سافرت والدتها إلى مصر لحضور فرح صديقتها، واصطحبت ميرنا معها لقضاء فترة الإجازة الصيفية في مصر بعد انتهائها من الابتدائية، كانت متعتها مشاهدة الأطفال وهم يذهبون إلى مدارسهم بالأتوبيسات الخاصة، فطلبت من والدتها أن تلتحق بمدرسة إعدادي في مصر ووافقت والدتها بعدما أقنعتها صديقتها بذلك.


بدأت ميرنا وليد مسيرتها الفنية من خلال فيلم «الراعي والنساء» عام 1991، للمخرج علي بدرخان لتتحول حياتها خلال سنة واحدة من تلميذة مدرسة داخلية لفنانة تشارك في مهرجان الإسكندرية السينمائي وتتوالى أعمالها الفنية.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات